English Arabic

Prof Faisal Abdullatif Alnasir

MBChB, FPC, MRCGP, MICGP, FRCGP, FFPH, PhD
Honorary Faculty: Dept. of Primary Care, Imperial College, London
Former chairman: Dept Family & Community Medicine
Former Vice President: Arabian Gulf University
Former President: Scientific Council;
Family & Community Medicine Arab Board for Health Specialties
General Secretary: International Society for the History of Islamic Medicine
WHO, EMRO Advisor
WONCA EMR Research Committee.

مقالات

تلوث البيئة

لقد أصبح تلوث البيئة من المشاكل التي تشغل بال معظم دول العالم حيث حرصت الدول المتقدمة وبعض الدول النامية على وضع ميزانيات ضخمة لمحاولة الجد من التلوث البيئي الذي لا يؤثر فقط على الإنسان بل على كل الكائنات الحية منها الزرع والحيوان. كما أنشأت جمعيات خاصة تكافح التلوث البيئي.
والتلوث البيئي لا يعزو فقط إلى وجود المصانع وكثرة نفاياتها إنما يشمل أمور عديدة من بينها استخدام الطاقة النووية في الإنتاج وكذلك النفايات اليومية للأفراد. فلقد أوضحت المجلة الطبية العربية الصادرة بسوريا في إحدى مقالاتها بأن الفرد الأمريكي الواحد يطرح ما يعادل 600 كيلو غراما في السنة الواحدة من النفايات موزعة على الشكل التالي:
 18% فضلات طعامية.
 9% معادن.
 44% أوراق.
 9% زجاج وسيراميك.
 3% بلاستيك وخشب.
 8% فضلات وحدائق.
 8% متفرقات.
وبنظرة سريعة لهذه الأرقام نجد بأن كمية هذه النفايات ليست فقط كبيرة جداً ولكنها في ازدياد مضطرد.
كما أوضحت المجلة بأن حوالي 9 بالمئة من سكان المدن الكبرى يشكون من تلوث الهواء الذي يعتبر عنصراً هاما للحياة حيث أن متوسط استهلاك الإنسان للهواء من ولادته وحتى وفاته يقدر بحوالي 10 أمتار مكعبة وقد يصعب على المرء بأن يصدق بأن هذا الكون الكبير والسماء الفسيحة وبما بها من طبقات هوائية قد لا يكون كافياً له. لذا يجب أن لا يكون الفضاء مخزناً لفضلات الاحتراق من غازات و أبخرة وجراثيم وأغبره علما بأن الفضاء الجوي يكفيه ما يأتيه من فضلات الكوارث الطبيعية الناتجة عن العواصف والأعاصير واحتراق الغابات ... الخ.
والهواء الملوث بفضلات المصانع يحتوي على كثير من السموم كالمركبات الكربونية والنيكوتين والمواد الهيدرو كربونية ... الخ.
وبالطبع فإن هذه المواد لا بد وأن تؤثر على صحة الإنسان وتصيبه بأمراض عديدة منها ما يسمى بأمراض العصر كالسرطان والحساسية والربو .... الخ. وعلى سبيل المثال فإن مركبات الرصاص التي تخرج من عادم السيارة تؤدي إلى الصداع والتعب والوهن وعدم القدرة على التركيز الذهني وهناك فئة كبيرة من الناس تشكو من هذه الأعراض.
أ.د. فيصل عبداللطيف الناصر